المجلس الدولي للعلوم وعلوم الاجتماعية التصويت لمتابعة الإندماج “من حيث المبدأ”

التصويت لمتابعة إندماج المجلس الدولي للعلوم والمجلس الدولي للعلوم الاجتماعية “من حيث المبدأ”:

الاتحاد الجغرافي الدولي هو عضو في ثلاثة مجالس دولية كبرى – المجلس الدولي للعلوم(ICSU)، والمجلس الدولي للعلوم الاجتماعية (ISSC)، والمجلس الدولي للعلوم الإنسانية والعلوم الفلسفية (CIPSH). في الجمعية العمومية غير العادية التي عقدت في أوسلو بالنرويج، في24 من شهر أكتوبر، صوت كل من مندوبي المجلس الدولي للعلوم والمجلس الدولي للعلوم الاجتماعية لمتابعة الاندماج الكامل من أجل “تمكين وتقدم العلم في المستقبل”. وبعد هذا القرار تم الاتفاق من قبل كلا المنظمتين لوضع وثيقة استراتيجية مشتركة، في حين تدرس قوة عمل القضايا والإجراءات الإدارية اللازمة لإضفاء الطابع الرسمي على الاندماج – من المتوقع أن تبدأ مع بداية عام 2018م فصاعدا. وقد دعم ورحب الاتحاد الجغرافي الدولي بالمبادرة ويؤمل أن تعزز رؤية ورسالة المنظمة الجديدة – حتى حين تسميتها رسميا – أهدافها الخاصة. والاتحاد الجغرافي الدولي على أهبة الاستعداد للمشاركة بشكل كامل في تخطيط وتنفيذ مظلة جديدة للمنظمة المدمجة والتي من شأنها مواجهة التحديات الرئيسية والتي غالبا ما تكون معقدة.

مؤتمر لاباز – دعوة لتقديم أوراق

مؤتمر لاباز – دعوة لتقديم أوراق

المناطق الجغرافية من أجل السلام / لاباز

موضوع مؤتمر 2017 للاتحاد الجغرافي الدولي(23-25 أبريل).

لاباز – بوليفيا

دعوة للمشاركة: اضغط هنا لتحميل قائمة من مقترحات الجلسات

عرض الملخصات:

ملخصات، في القشتالية أو الإنجليزية، تقدم الملخصات مكتوبة على صفحة خاصة محتوية  العناصر الآتية:

الإسم:

الانتماء المؤسسي / بلد الإقامة:

عنوان البحث:

عنوان الجلسة:

ملخص: وصف مختصر (بحد أقصى 250 كلمة) عن مضمون العمل المقترح، مشيرا إلى المنهجية والأهداف والنتائج المتوقعة.

كلمات مفتاحية (بحد أقصى 6).

يجب كتابة النص باستخدام خط بحجم 12، ونوع تايمز الروماني الجديد، وفراغات بسيطة.

يجب أن ترسل الملخصات لمنظم الدورة على البريد الإلكتروني: geographiesforpeace@gmail.com

الموعد النهائي: 1 ديسمبر 2016م

القبول النهائي بعد إبداء اللجنة العلمية رأيها ودفع رسوم التسجيل

أنشطة OURSUS في مؤتمر بكين

أنشطة OURSUS في مؤتمر بكين

تقرير حول أنشطة OURSUS والمناقشات التي جرت في بكين. وخطط للمستقبل القريب.

 

     في 18 أغسطس شارك البروفيسور ديتز رئيس OURSUS وأمين سر OURSUS الدكتور تشيو لي في لجنة تحكيم مسابقة ملصقات  الأولمبياد الجغرافي وذلك لاختيار أفضل الملصقات المقدمة من 45 دولة تبرز واحدة أو أكثر من مبادرات الاستدامة في مدن هذه الدول. من مجموع الملصقات التي وصلتنا على شكل نسخ رقمية (33 حتى الآن). قام فريق OURSUS في تشانغشا بتطوير قسم في التقرير الخاص ب iGEO على موقع oursus hhttp://www.oursus.org/index.php?app=special&mod=index&act=diy&id=76. ويغطي التقرير 23 مدينة أوروبية، وستة من آسيا، وواحدة من أفريقيا، وواثنتان من أوقيانوسيا وواحدة من أمريكا الجنوبية.

       وكان الفائزون من روتردام (فريق هولندا)، كادونا (فريق نيجيريا)، سنغافورة (فريق سنغافورة)، وكوبنهاغن (فريق الدنمارك). تظهر هذه الملصقات بوضوح “روح oursus” : الاستدامة الحضرية ليست فقط مسؤولية الحكومات المحلية (والمركزية)، ولكن أيضا من المواطنين والمنظمات الوطنية / المنظمات غير الحكومية، والشركات، وقطاع التعليم، ولهذا فإن الاستدامة الحضرية تحتاج لمناهج متعددة الجوانب بالإضافة للنهج الجغرافي!.

OURSUS في المعرض:

     خلال المؤتمر كانحضور OURSUS واضح جدا في موقع المعرض. تحدث المتطوعون من Oursus Ma Xiao and Wangqi إلى الكثير من الزوار، وقدموا مطويات وبطاقات تعرف ب oursus. وفي ساحة المعرض تمكنا أيضا من عرض بعض الملصقات التي قدمت من فرق iGEO، والتي جذبت الكثير من الاهتمام.

فترة ما بعد الظهر لدى OURSUS:

       تم تنظيم يوم الاثنين 22 أغسطس جلستين، واحدة حول “التجارب الصينية والدولية”، والأخرى حول “الطريق إلى الأمام”. حضر للجلستين 30 و 45 زائر، بالإضافة إلى فريق oursus الأساسي (تشيو لى فو رونغ، ووى هوا لين مياو، ما شياو وتون ديتز).

     خلال الجلسة الأولى قدم تشيو لي لمحة عامة عن رؤى oursus عن الدور الذي يمكن أن يلعبه الجغرافيـــــــون (“من المعرفة المجزأة إلى القضايا المتكاملة في المناطق الحضرية المتصلة بالتنمية الحضرية المستدامة: إعادة التفكير في استقطاب العلوم للجغرافيين”)، تلاها ثلاثة عروض حول الصين: ما شياو حول بكين، مع التركيز بشكل رئيسي على قضايا النقل؛ وهوانغ وان لن حول التجارب الصينية الأخيرة المتصلة ب ‘المشاركة الاقتصادية”، مستفيدين من ثورة الهواتف الذكية؛ وجينهوي جيا حول التكامل الضروري لأربعة جوانب للتحضر: السكان، والأرض والاقتصاد، والتنمية الاجتماعية، مع الرسوم التوضيحية من المدن الصينية. ثم قدمت يان Hulsebosch تحليلاً عن  250 من “مبادرات المدينة المستدامة” في بلدية أمستردام في هولندا. كجزء من برنامج تدريبي في جامعة الدراسات الحضرية بأمستردام. وأشارت يان بأنها جربت وضع أنواع مختلفة من مدخلات ‘oursus “حول أمستردام على موقع www.oursus.org (يرجى إلقاء نظرة).

     عرض انجانا ماثور جاغموهان (أيضا بالنيابة عن آريا جاغموهان) دراسة حالة عن نمو الطاقة الشمسية في المدن الهندية، خاصة دلهي.

     عرض اندي غوتز (متحدثا أيضا عن ريتشارد نولز) وجهة نظر لجنة النقل والجغرافيا في الاتحاد الجغرافي الدولي، والعديد من الروابط لعمل تلك اللجنة في إطار عمل oursus.

     عرض تون ديتز لمحة عامة وشرح لمبادرات المدينة المستدامة في أفريقيا. يمكن الاطلاع على الورقة في موقع oursus (تحت كيب تاون)، وكذلك أيضا على رابط ttps://openaccess.leidenuniv.nl/handle/1887/42108

     وأخيرا، أنهى بريج مهراج، من جامعة كوازولو ناتال، الدورة الأولى بعد ظهر اليوم بإعطاء رؤية نقدية حول شعار “المدينة المستدامة” في مضمون جنوب أفريقيا، حيث نجد المراتب العليا نسبيا لبعض مدن جنوب أفريقيا في  “تصنيفات الاستدامة” والتي تعكس ما يحدث في مناطقها الغنية نسبيا، لكنها تتجاهل الفقر والظروف المعيشية غير الصحية، وقلة الرعاية البيئية في الأحياء الفقيرة، إذ ينبغي على الجغرافيين ليس فقط دعم الاستدامة (البيئية)، ولكن أيضا التنمية الشاملة.

     وبعد الاستراحة واصلت بعد الظهر oursus عرض العديد من مبادرات المدن حول الاستدامة في الرياض، المملكة العربية السعودية، التي قدمها محمد مكي (ويمكن أيضا رؤية ملصق الرياض خلال اجتماع اللجنة التنفيذية مع رؤساء اللجان الوطنية، يوم الخميس).

    أظهر الكسندر ميرفي العديد من الروابط بين الجغرافيا والموضوعات، التي ينظر إليها عموما بالممكن تغطيتها تحت مظلة مصطلح “المدن المستدامة”. عرض  فيرجيني ممادو (من لجنة الجغرافيا السياسية) وجهات نظرها حول السياسة وتصورات المدن المستدامة وطرق المتخصصين في الجغرافيا السياسية في دراسة الدولة / والعلاقات غير الحكومية والتوسع الأخير من المؤسسات متعددة المستويات ومتعددة الأطراف الفاعلة التي تتعامل مع قضايا الاستدامة في المدن.

    ثم انتقلنا إلى تعليم الجغرافيا. أظهرت جوب فان دير شي الأهمية الواضحة لقضايا الاستدامة (بما في ذلك قضايا المدينة المستدامة) في التعليم الجغرافي الحالي، وفي لجنة تعليم الجغرافيا، وأعطت أمثلة حول ما أعد طلابها لموقع oursus (دليل الطلاب والمعلمين حول قضايا المدينة المستدامة). كما قدم ليكس تشالمرز (الرئيس المشارك لفرقة عمل الأولمبياد) الملصقات التي قدمتها الفرق الجغرافية وأوضح رؤى الشباب حول مستقبل الاستدامة في تنوع واسع من المدن في العالم. وأوضح وي دونغ ينغ ملصق حول النقل في بكين، التي قدمها فريق العمل الصيني، وتحدث هينك أنكون عن تجارب فرق العمل الجغرافي في القيام بالعمل الميداني في بكين حول جوانب الاستدامة.

    وامتلأت الغرفة بالملصقات، والتي ترأس جلستها نائب رئيس الاتحاد الجغرافي الدولي ديتر سويز. وقدم اثنا عشر من مندوبي الدول في الاتحاد الجغرافي الدولي البلد أو ممثليهم مقتطفات عن الملصق من بلادهم: ألكسندر لوكيتش لكرواتيا، تاديوس سيويك عن الجمهورية التشيكية، هنريك توفت جنسن عن الدنمارك، مهكل كانجور عن أستونيا، ألفريد كولبريت عن فنلندا، ديتر سويز عن ألمانيا، باتشولون يمبو عن منغوليا، زولتان كوفاكس عن المجر، هينك أنكون عن هولندا، مايك روش عن نيوزيلندا، يلينا لوكيفيد عن صربيا، وسيلين روزيينبلانت عن سويسرا . كما قدم سيلين، رئيس لجنة الجغرافيا الحضرية، أيضا بعض التزامات اللجنة حول التعاون المستقبلي.

     وقد حضر الجلسة رئيس مشروع الاتحاد الجغرافي للتفاهم العالمي البروفيسور بينو ويرلين، وتم الاتفاق على العمل معا. ثم قام تون ديتز بتلخيص الأفكار للفترة المقبلة، والتي سيتم مناقشتها في الأقسام التالية.

الاجتماعات OURSUS:

     عرض Oursus البرنامج سواء في اجتماع الجمعية العمومية (يوم الثلاثاء) وفي اجتماع اللجنة التنفيذية مع رؤساء اللجان (يوم الخميس). وقد طلبنا وحصلنا على الدعم المناسب لتطوير موقع oursus باللغة الإنجليزية  (www.oursus.org) كأداة عالمية للجغرافيين (وغيرهم من المهتمين) لتبادل المعلومات والمواد الدراسية، والمنتجات من البحث والتعليم و “التوعية” حول التنمية المستدامة للمدن. في الواقع موقع oursus هوونهج فريد من نوعه في الطريقة التي تقدم بها المنصة للجغرافيين في العالم لعرض النتائج والأفكار والخبرات حول قضايا المدينة المستدامة بشكل عام وفي البيئات الحضرية الخاصة بهم. وخلافا للموقع باللغة الصينية النشط جدا (www.oursus.org/cn)، مقارنة بالموقع التجريبي الموجود باللغة الإنجليزية الذي لم يحصل حتى الان على الكثير من المدخلات، الذي يسانده فريق تشانغشا من المتطوعين، ومؤخرا دخل بعض الداعمين من أمستردام، حيث كان من الواضح أيضا أن الموقع باللغة الإنجليزية بحاجة إلى نهج مختلف. وقد تم تطوير الموقع الجديد واختباره، إذ تظهر ثلاثة مداخل رئيسية (‘التجارب’، ‘تقارير خاصة “،و” المدن). ووأضيف “نظام بطاقة” متطور يمكِّن عمليات البحث على شبكة الإنترنت، والذي يربط بين مجموعة كبيرة ومتنوعة من الموضوعات المتخصصة تعكس الألوان السبعة الرئيسية ‘قوس قزح’ من اهتمامات oursus؛ سبعة عناصر مختلفة من المدينة المستدامة: النقل (الحمراء)، والمباني (برتقالي)، والطاقة (الصفراء)، والمياه (الأزرق)، والنباتات والحيوانات (الأخضر)، والنفايات (النيلي) وأنماط الحياة / الحكم القضايا (البنفسجي).

     تم الاتفاق على أن يقترب فريق oursus من جميع المجموعات واللجان ذات الصلة مع “التدريب العملي” على طلبات المساهمة بشكل تجريبي لموقع oursus الجديد. وسوف يتم ذلك في أقرب وقت عمل الموقع الجديد بكامل طاقته.

    وكان فريق oursus الأساسي نظم مناقشة منفصلة مع نواب رئيس الاتحاد الجغرافي الدولي جوس  فورتوجين Droogleever Fortuijn وديتر سويز(يوم الثلاثاء) للإعداد ل”اجتماع استراتيجي” مفتوح (يوم الاربعاء) لجذب أولئك  الذين يريدون مناقشة المساهمات في oursus في المستقبل القريب. وتضمن ذلك مناقشة تشجيع واتخاذ القرار لمواصلة الجهود المشتركة. كما تقرر أيضا السؤال عن حالة المهام للاتحاد الجغرافي الدولي خلال السنوات الأربع المقبلة. الأمر الذي يمكن أيضا من جعل مساهمة الجغرافيين ممثلي المدن أكثر نشاطا. الوصول إلى ‘الجغرافيين المهتمين بالمدينة المستدامة” سيتم أيضا جنبا إلى جنب مع فريق IYGU.

التعاون في الصين

     لقد كان دعم اللجنة الوطنية للاتحاد الجغرافي الدولي في الصين، وأمين الجمعية الجغرافية الصينية البروفيسور تشانغ تمثل قوه ومناصرين يمكن الاعتماد عليهم في أعمال مشروع oursus في تشانغشا. وقد تحملت الجمعية الجغرافية الصينية لعامي 2016 و 2017 الدعم المالي والتنظيمي. خلال مؤتمر الاتحاد الجغرافي الدولي وقع الفريق الأساسي oursus أيضا على مذكرة تفاهم مع قسم الجغرافيا ومركز التعليم والتنمية المستدامة من جامعة بكين للمعلمين (وانغ مين ووي دونغ ينغ، وموظفيها). وتعتزم لربط أمثلة من الكتب باللغة الصينية الحالية التي قام بها هذا المركز (والمستخدمة على نطاق واسع في تعليم الجغرافيا الصينية) مع موقع oursus، للمشاركة في تطوير المزيد من “التجارب” و “التقارير الخاصة” (للموقع باللغة الصينية)، والعمل على أمثلة من تقارير خاصة عن مدن صينية محددة على الموقع باللغة الإنجليزية ل oursus. وفي الوقت نفسه سوف يستخدم الجغرافيون من BNU مواد oursus عن الصين وبقية العالم في بلدانهم ضمن المناهج الدراسية والأنشطة التدريبية على الإنترنت، وليس فقط في بكين لكن في الصين ككل. وسينضم البروفيسور وانغ مين إلى مجموعة oursus للتنسيق، التي تتكون حاليا من البروفيسور تون ديتز (الرئيس) الدكتور تشيو لي (نائب الرئيس)، والدكتور فو رونغ (مدير فريق تشانغشا جامعة هونان، وحاليا مساعد رئيس جامعة منغوليا الداخلية). اتفقنا على أن فريق التنسيق oursus سيحاول معا للحصول على التمويل الخارجي لأنشطة oursus الإضافية والمساهمات.

التزام الاتحاد الجغرافي الدولي والأنشطة التي يمكن ممارستها:

     حتى الآن التزمت مجموعات النقل والجغرافيا، والجغرافيا السياسية، والجغرافيا الحضرية، ولجنة تعليم الجغراففيا، فضلا عن فريق عمل الأولمبياد بالمشاركة في تطوير الموقع oursus. وسوف نعمل أيضاً مع مشروع الاتحاد الجغرافي الدولي الرئيسي الآخر- IYGU. كان لدينا أيضا مناقشات مع أعضاء اللجان وفرق العمل الأخرى للاتحاد الجغرافي الدولي (على سبيل المثال، عمليات التحول في الحواضر الكبرى، الجيومورفولوجيا والمجتمع، والحكومة المحلية والإقليمية). ونحن نعمل على استكشاف السبل العملية الواضحة للتعاون في تطوير حالات  وتقارير oursus مع اللجان الوطنية ذات الصلة بالاتحاد الجغرافي الدولي  (نريد تجربة مدينة واحدة على الأقل، ونأمل في وقت لاحق تقديم تقرير خاص لمدينة واحدة على الأقل في كل دول الاتحاد الجغرافي الدولي). ويتركز عمل الجلسة في عرض ملصقات من 45 دولة؛ هي بالفعل “بداية سهلة” لتطل “على المدينة المستدامة”. نحن نتواصل مع ممثل كل دولة لعرض تجربتهم في الجلسة. ولتبين ما قد تم بالفعل (يمكن مراجعة التقرير الخاص عن عمل الجلسات على موقع oursus) وما الذي يمكن عمله في المستقبل.

  ونحن أيضا نعمل على تطوير “طريقة” دقيقة وسهلة وسريعة، لتمكين جميع الجغرافيين لتحميل الحالات / التجارب، ولكننا نود أيضا أن نرى الجغرافيين يأخذون بزمام المبادرة في عرض “تقارير المدينة الخاصة”، والتي يمكن أيضا أن تسمى ب”إطلالة على المدينة المستدامة”، وجعل عروض مدينتهم باعتبارها عناصر توعية من خبرات محددة جنبا إلى جنب.

     إذا اتخذ الجغرافيون زمام المبادرة في توسيع الموقع oursus، وإظهار العديد من الأمثلة أو (“أفضل الممارسات”) من المبادرات المستدامة في العديد من مدن العالم، فنحن نخطط للاقتراب من الأطراف الأخرى (الشركات والمنظمات غير الحكومية، وحكومات المدن) للمساهمة أيضا من الناحية المالية. ما زلنا نأمل أن هذا سوف يؤدي أيضا إلى بعض المساهمات لصندوق التضامن للاتحاد الجغرافي الدولي. هذه هي الطريقة التي بدأت مرة واحدة….

الأستاذ Yukio Himiyama رئيسا للاتحاد الجغرافي الدولي

عقد الاتحاد الجغرافي الدولي المؤتمر 33 له في مدينة بكين، ووفقاً للقواعد الأساسية للاتحاد وقرار الجمعية العمومية كجزء من إجراءات الانتخابات العامة للاتحاد، ونتيجة الاقتراع الذي عقد في الجمعية العامة  في بكين، انتخب البروفيسور يوكيو هيمياما Yukio Himiyama ، من جامعة هوكايدو للتربية والتعليم، بالإجماع رئيسا للاتحاد الجغرافي الدولي للفترة 2016-2020م.

هذا هو الشرف المفرد: سوف يحتفل الاتحاد الجغرافي الدولي بالذكرى المئوية لتأسيسه في مؤتمر استثنائي في باريس في عام 2022م، وهو يضم أكثر من 100 دولة عضوا و 41 من اللجان وفرق العمل. وقد تمت تهنئة البروفيسور يوكيو هيمياما على ارتقائه لمنصب الرئاسة، ونحن على ثقة من أنه في ظل قيادته، سيواصل الاتحاد الجغرافي الدولي النمو في القوة والتأثير.

الإدارة التنفيذية للاتحاد الجغرافي الدولي للفترة 2016-2018م تضم الآتي:

Yukio Himiyama, Japan ، الرئيس.

Michael Meadows, South Africa، الأمين العام وأمين الصندوق.

Joos Droogleever-Fortuijn, Netherlands، النائب الأول للرئيس.

Vladimir Kolosov, Russia، الرئيس السابق.

Elena dell’Agnese, Italy، نائب الرئيس.

Barbaros Gönençgil, Turkey، نائب الرئيس.

Iain Hay, Australia ، نائب الرئيس.

Nathalie Lemarchand, France ، نائب الرئيس.

RB Singh, India، نائب الرئيس.

Rémy Tremblay, Canada ، نائب الرئيس.

Zhou Chenghu, China-Beijing ، نائب الرئيس.

كارل فولك يستقبل كوكبة الاتحاد الجغرافي الدولي وجائزة الإنسانية

في الحفل الختامي للمؤتمر الجغرافي الدولي ال33، تم منح البروفيسور كارل فولك وسام الكوكب والإنسانية في الاتحاد الجغرافي الدولي. وانضم بذلك للمتلقين السابقين لهذه الجائزة وهم: آل غور، ونيلسون مانديلا. أستاذ كارل فولك، من جامعة ستوكهولم ومعهد باير، والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، وقد قدم مساهمات علمية بارزة، وكذلك في العمل على مرونة البشرية وكوكب الأرض. ومن خلال التزامه بأبحاث متخصصة، كان رائدا على فهم المرونة، حيث قدم ما يخدم البشرية. وقد برز كارل فولك بنفاذ بصيرته العلمية، ودماثة الخلق، والتفاؤل، وتعزيز الثقة بشكل أكبر بين العلم والمجتمع. وكان كارل بمثابة قدوة لأقرانه والطلاب، بممارسته الدائمة وبطرق مختلفة كيف يمكن للعلم أن يكون وسيلة قوية لإعادة الإنسانية إلى المحيط الحيوي. ولهذا فهو يستحق وبجدارة الحصول على أعلى تكريم من الاتحاد الجغرافي الدولي: وسام الكوكب والإنسانية للاتحاد الجغرافي الدولي.

افتتاح المؤتمر الدولي 33 للاتحاد الجغرافي الدولي

تم افتتاح المؤتمر الدولي ال33 للاتحاد الجغرافي الدولي. وقد شارك فيه نحو 5000 من الجغرافيين من أكثر من 100 دولة. وقد أقيم حفل الافتتاح في مركز المؤتمرات الوطني الصيني في بكين. وقدم في الحفل أداء مميز من الموسيقى الشعبية من قبل طلاب كلية بكين للموسيقى. وأعقب ذلك الخطابات التمهيدية والترحيب بعالم الجغرافيا إلى المؤتمر.

اللجنة التنفيذية للاتحاد الجغرافي الدولي تستعد للمؤتمر 32،  بكين، الصين

التقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الجغرافي الدولي (انظر الصورة) في تيانجين، جنوب شرق بكين، استعدادا للمؤتمر الجغرافي الدولي القادم الذي ينطلق يوم 22 أغسطس في مركز المؤتمرات الوطني الصيني في بكين (انظر: http: // www.igc2016.org). يضم المؤتمر الجمعية العمومية حيث سيتم من خلالها انتخاب رئيس اتحاد الجغرافي الدولي الجديد وأربعة أعضاء للاتحاد الجغرافي الدولي نائبا للرئيس. ومن المتوقع أن يكون هذا التجمع هو الأكبر من أي وقت مضى منذ فترة طويلة وبمستوى رفيع (عقد أول مؤتمر للاتحاد الجغرافي الدولي في أنتويرب ببلجيكا في عام 1871م). ومن المتوقع أن يحضر المؤتمر ويشهده مشاركة أكثر من 500 ورقة وجلسات موازية تمثل كل منها واحداً من 41 من لجان الاتحاد الجغرافي الدولي وفرق العمل، ويبلغ عدد المشاركين حوالي 5000 فردا. وقد جذبت الأولمبياد 174 مشاركا من الطلاب و 88 مدرسا من 45 بلدا. الأولمبياد هو قيد التنفيذ حاليا، وسوف يبدأ التسجيل للمؤتمر بدءاً من تاريخ 21 أغسطس.

تقرير مؤتمر الاستدامة للبحر الأبيض المتوسط

تقرير المؤتمر السنوي للاتحاد الجغرافي الدولي 2016م “استدامة البحر الأبيض المتوسط بين تغير المناخ والحراك البشري” (COMB):

تقارير ماريا باراديسو، رئيسة لجنة الاتحاد الجغرافي الدولي لحوض البحر الأبيض المتوسط (COMB).

عقد في الماضي القريب المؤتمر السنوي حول “استدامة البحر الأبيض المتوسط بين تغير المناخ والحراك البشري” في أنطاليا بتركيا خلال الفترة1-4 يونيو 2016م. وكان المؤتمر ناجحا جدا في الجوانب العلمية، والبنية التحتية والمكان الجيد، ويمثل رحلة ميدانية مثيرة للاهتمام تظهر الضغط البشري على الاستدامة، والمساعدة الرائعة من قبل الزملاء المضيفين. وقد وضعنا إطارا وديا ومثاليا للتعاون العلمي، حيث انضم إلينا العديد من الباحثين الشباب (من لبنان، الجزائر، فرنسا، تركيا). وقد هناك نوع من التوازن في مشاركة الجنسين بشكل جيد للغاية بين الكتاب، والمنظمين، والمشرفين.

وقد شارك في رئاسة المؤتمر كل من ماريا باراديسو (إيطاليا) رئيسة مجموعة الاتحاد الجغرافي الدولي (COMB)، وبارباروس جونينسجيل من جامعة اسطنبول وبالتعاون مع الجمعية الجغرافية التركية. ويمكنني القول كرئيسة لمجموعة (COMB)، وفي ضوء مؤتمر الاتحاد الجغرافي الدولي في اسطنبول لعام 2020م، بإمكانية التعاون الممتازا مع الزملاء الأتراك. تدرك مجموعة (COMB) وبالتعاون المميز معهم من أننا تمكنا من وضع صيغة على نطاق مصغر لنوع من التعاون لمناسبات الاتحاد الجغرافي الدولي. وكان جميع الفرقاء سعداء بنتيجة التعاون الممتاز وبالتالي على أساس هذه التجربة أتوقع لمؤتمر الاتحاد الجغرافي الدولي في اسطنبول لعام 2020م أن يكون رائعاً ومثمراً.

كان مفهوم المؤتمر في الواقع تحديا ومبتكرا وكما تتمنى (COMB) أن يستمر ذلك في المزيد من حلقات العمل. حاول مؤتمر (COMB) السنوي جعل الحوار بين الجغرافيين في الجوانب الطبيعية والبشرية وكذلك مع عدد من الباحثين من التخصصات المماثلة. لقد قدمنا الدعوة للجغرافيين من منطقة البحر الأبيض المتوسط (أو الجغرافيين المهتمين بمنطقة البحر الأبيض المتوسط) للتصدي للتحديات العلمية المقترحة في البداية من قبل 1. مجموعة عمل IPCC 1، ومساهمة تقرير IPCC للتقييم الخامس (AR5) حول تغير المناخ (2013م) وتقييم مستقبل تغير المناخ لأوروبا والبحر الأبيض المتوسط، وحجر الزاوية في تحولات المجلس الدولي للعلوم الاجتماعية (ISSC) علوم الاجتماعية. ونحن نهتم بالبحوث التي تتعامل مع تغير المناخ وآثاره ضمن أبعاد متكاملة على البيئة الطبيعية والبشرية في منطقة البحر الأبيض المتوسط. ولعل تعقيدات تغير المناخ وآثارها والتكيف معها تحتاج إلى فهم الجغرافيا الطبيعية والسياسية والاقتصادية لهذه العمليات، وكيفية ارتباطها بغيرها من المشاكل الاجتماعية، مثل التعرض للمخاطر بما في ذلك المرأة، وأنظمة رفاه وسعادة الأطفال، والتنمية البشرية و الحقوق وكذلك الواجبات، والتلاحم الوطني الاجتماعي والديمقراطي أو حقوق “الآخر”، والتضامن، والصراع، والأمن، والعسكرة، والتعاون بين الدول أو شواطئ البحر الأبيض المتوسط.

كانت أسئلة مؤتمر (COMB) السنوي على النحو الآتي:

ما هي تجارب مخاطر حوادث تغير المناخ ضمن سياقات جغرافية مختلفة؟
كيف تم التعامل معها وسط الاختلافات العرقية، والطبقية، والنوع، والثقافات السياسية والمهنية؟
ما هي الأمثلة وماذا لدينا من قصص ناجحة حول التغيير / التكيف؟

شارك في المؤتمر ما يقرب من 30 من الجغرافيين المتخصصين في الجوانب البشرية والطبيعية، والمخططين، وعلماء المياه من مختلف أنحاء حوض البحر الأبيض المتوسط (الجزائر، فرنسا، اليونان، إيطاليا، إسرائيل، المغرب، تونس، تركيا) وخارجها، حيث ساهم زملائنا المميزين من الهند واليابان والولايات المتحدة الأمريكية في تحديات مساعينا. لقد كنا جميعا مهتمون ولدينا الخبرات لتجاوز حدود تخصصاتنا وكذلك التعاون مع التخصصات والخبرات الشقيقة. ونحن مهتمون لمناقشة وتطوير نطاق المساهمة في بناء نموذج مهجن، في المفاهيم، ودراسات تحليل الجغرافيا الطبيعية والبشرية عن حالة الإنسان في ظل الظروف المتغيرة للمناخ.

تلمس مجموعة الأوراق المقبولة الأفكار والنتائج والمقترحات لمجموعة واسعة من التحليل، ونمذجة التطورات، وتقييم الآثار ومناقشة تبني الأدوات، واستراتيجيات التكيف للحالات. سيتم دعوة عدد من العروض المختارة التي يمكن أن تتطور إلى فصول لكتاب يقترح على ناشر دولي رئيسي.

ماريا ممتنة خاصة إلى الجمعية الجغرافية التركية (أحمد إرتك)، وقسم الجغرافيا في أنقرة (إحسان جيجك) للتعاون في هذا الحدث، فضلا عن قسم الجغرافيا الجديد في أنطاليا (إحسان بولوت، تونجر دمير) للدعم الصادق لمنظمتنا. أنيك دوكويدرويت من جامعة مرسيليا، الرئيس السابق للجنة الاتحاد الجغرافي الدولي لتغير المناخ العضو المتميز في إدارة مؤتمرنا. وقد وافق ستان برون ليكون المتحدث الرئيس في مؤتمرنا. وقد أعقب الجلسات نقاشات حيوية ومثيرة للاهتمام.

وكما (COMB) ونحن ممتنون للغاية لبارباروس قونيشجيل، وأحمد إرتك والزملاء الأتراك للتعاون الفعال والناجح في إطار الاتحاد الجغرافي الدولي وفي (COMB) بشكل خاص منذ العام 2010م.

ونحن ممتنون خاصة للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط على الرعاية السامية لمؤتمر أنطاليا 2016م ودعم مجموعة (COMB) في الاتحاد الجغرافي الدولي، عضو المجموعة الأكاديمية ل PAM. وأنشئ تعاون آخر لأغراض مؤتمر الاتحاد الجغرافي الدولي مع ماري كوري من مشروع FP7 ماري كوري – COMB) “MEDCHANGe” 612639).
بعض الأرقام من المؤتمر:

حضر 30 مشاركا من 11 دولة من بينها اليابان.

وقدمت 28 ورقة.

قدمت الكلمات الافتتاحية من قبل الرؤساء المشاركون باراديسو، قوىسيجل وهون. وممثل تركي لحزب العدالة والمعاصرة. والمتحدث الرئيسي ستان برون. وورقة حالة: أنيك دويجويدرويت Douguedroit.

بالإضافة إلى رعاية الجامعة (جامعة أنقرة، جامعة اسطنبول، جامعة أكدنيز)، وكلية İstek (المكوكية)، وغرفة مانافجات للتجارة والصناعة (حفل العشاء) وبلدية مانافجات (توفيرحافلة للرحلات). ونحن نشكر أعضاء المجموعة البرلمانية لحوض البحر الأبيض المتوسط (أيضا لنائب أنطاليا)، FP7 MC IRSES MEDCHANGe (COORD. ماريا باراديسو، الأوراق المقدمة من Alouat، مانجانو، باراديسو، شنيل، سبوتورنو، تريباك).

كومب هي جزء من الذراع الأكاديمية للمجموعة البرلمانية للبحر المتوسط.
ولذلك ستكون كومب سعيدة لدراسة أية مقترحات للسنوات القادمة.
نحن نتطلع جداً إلى لقائكم في مؤتمراتنا المقبلة!

الجغرافيا من أجل السلام – موضوع المؤتمر (25-23 أبريل 2017م).

في عام 2017م سينظم الاتحاد الجغرافي الدولي مؤتمرين بموضوعين مختلفين، بدلا من مؤتمر إقليمي أحادي كبير : أحدهما حول “الطاقة والجغرافيا والتنمية المتوازنة” في باكو (أذربيجان)، والآخر عن “الجغرافيا من أجل السلام” في لاباز (بوليفيا).

سوف يركز موضوع المؤتمر في لاباز على السلام ومساهمة الجغرافيا فيها،وسوف يعقد خلال الفترة في 23 و 24 و 25 من شهر أبريل لعام 2017م، بالاشتراك مع الحدث العلمي الدولي الرئيسي الآخر، (EGAL The 16th Meeting of Latin American Geographers)، والذي سيقام في الفترة من 26 إلى 29 أبريل في المدينة نفسها.

وكثيرا ما اتهمت الجغرافيا بإجراء تطبيقات تعتمد على شن الحروب. ومع ذلك، فهي توفر مجموعة واسعة من المساهمات في بناء السلام. ولعل موضوع مؤتمر  “الجغرافيا من أجل السلام” سيسلط الضوء على المساهمات المختلفة للجغرافيا لبناء السلام.

السلام هنا يعرف على نطاق واسع، إذ يتشكل السلام دائما من الأماكن التي يتم فيها ذلك، كما أنه يشكل أيضا تلك المساحات. فالسلام يعني أشياء مختلفة لمجموعات مختلفة في أوقات، ومساحات، وأماكن، ومقاييس مختلفة. يمكن إنشاء السلام في نطاق الفرد والأسرة والمجتمع، والأمة، و / أو على مستويات أخرى، ولكن غالبا ما تتشابك هذه المقاييس المختلفة. السلام هو عملية موقع وبعد مكاني – وعلى هذا النحو هو بالضرورة جمعي. وبالتالي، يعد الجغرافيون بشكل خاص في وضع جيد للبحث في مواضيع السلام، ورسم الخطوط التي تربط قطع السلام الموقعة بأشكال مختلفة.

موضوع مؤتمر “الجغرافيا من أجل السلام”  سوف يغطي جميع الأبعاد الممكنة، من وجهة نظر تاريخية، إلى التنبؤ، من خلال دور التعليم أو السياحة، والتحليل السياسي للحرب والسلام. لذلك، يمكن أن تشارك عدة لجان للاتحاد الجغرافي الدولي في تنظيم جلسات عمل مختلفة.

لغات العمل في المؤتمر هي الإنجليزية والإسبانية. ويمكن تقديم ملخصات في أي من اللغتين أو كلاهما. وستكون العروض إما باللغة الإنجليزية أو الإسبانية. ترجمات محدودة يمكن توفيرها. وطلب من جميع المشاركين التكيف بتوجيه وتيرة خطابهم إلى جمهورهم. يطلب من المشاركين بالتقديم باللغة الاسبانية التكرم باستكمال حديثهم بعرض باور بوينت باللغة الإنجليزية – والعكس بالعكس.

تضم قائمة المتحدثين المؤكدين: سيمون دالبي، فلاديمير كوسولوف، فيرجيني ممدوح، نيك ميجوران، الراهب جانيس، ديفيد نيومان، جون أ’لووغلين، جيرويد توثيل، ياركو سارينن، مايكل شابيرو.

اللجنة المنظمة:

خافيير نونيز فيلالبا، جامعة مايور دي سان اندريس، بوليفيا

يوري ساندوفال مونتيس، جامعة بوليفيا لاباز،

خوان مانويل دلغادو استرادا، لجنة الاتحاد الجغرافي الدولي في الدراسات الأمريكية اللاتينية

اللجنة العلمية إيلينا ديل أجنيسdell’Agnese (الصحافة)، من جامعة دي ميلانو بيكوكا، إيطاليا

أدريانا دورفمان، الجامعة الاتحادية دو ريو غراندي دو سول، البرازيل

فيونا ماكونيل، كلية سانت كاترين، أكسفورد، المملكة المتحدة

جوزفينا دومينغيز موخيكا، يونيفرسيداد دي لاس بالماس دي جران كناريا، إسبانيا

كيارا جيوبيلارو، جامعة ميلانو بيكوكا، إيطاليا فلاديمير كوسولوف، الأكاديمية الروسية للعلوم، روسيا.

سارة كوبمان، جامعة كولومبيا البريطانية، كندا

فيرجيني ممدوح، جامعة أمستردام، هولندا

مايكل هيفرنان، جامعة نوتنغهام، المملكة المتحدة

فريدي موراليس روثينا، معهد الإيكولوجيا والأنظمة، مدينة هافانا، كوبا

أوزفالدو مونيز-سولاري، جامعة ولاية تكساس، الولايات المتحدة علي دميرجي، جامعة الفاتح، اسطنبول، تركيا تاكاشي يامازاكي، جامعة مدينة أوساكا، اليابان ياركو سارينن، جامعة أولو، فنلندا

اتصالات: elena.dellagnese@unimib.it

البرنامج المؤقت:

الأحد 23 أبريل:

الوصول والتسجيل:
افتتاح معرض: سيمون دالبي في محادثة مع نيك ميقوران
حفل كسر الجليد
الاثنين 24 أبريل:

الصباح وبعد الظهر: جلسات متوازية
ظهرا: مائدة مستديرة (برئاسة ايلينا ديل أجنس وفيرجيني ممدوح)
مساء: عشاء اجتماعي:
الثلاثاء 25 أبريل:

الصباح وبعد الظهر: جلسات متوازية
ظهرا: مائدة مستديرة (برئاسة أوزفالدو مونيز-سولاري وعلي دميرجي)
ملاحظات ختامية: جيرارد توثيل
مساء: الحفل الختامي
مواضيع الجلسات:

موضوع 1: التعليم الجغرافي من أجل السلام. الموضوع2: التنقل والهجرة والسلام.

الموضوع 3: السعي من أجل السلام في تاريخ الجغرافيا. الموضوع 4: نساء من أجل السلام

الموضوع 5: الجغرافية السياسية للحرب و السلام. الموضوع 6: سلام من خلال السياحة والسفر

الموضوع 7: التعليم الجغرافي من أجل التفاهم التفاهم. الموضوع 8: العولمة والقضايا الإقليمية

الموضوع 9: الجغرافية الدينية والسلام.

الموضوع 10: المصالحة التاريخية بين الشعوب المجاورة والدول

الموضوع 11: الجمعيات الجغرافية، من الاستكشافات الاستعمارية إلى ما بعد الاستعمار والتعاون.

الموضوع 12: الجغرافيا والدبلوماسية والسلام

الموضوع 13: التواصل مع الماضي: إدارة التراث المضطرب وصنع السلام مع تراث “الآخر”.

الموضوع 14: من المناظر الطبيعية للحرب إلى المناظر الطبيعية للسلام. الموضوع 15: الترتيبات الإقليمية من أجل السلام.

الموضوع 16: التجمعات العسكرية. الموضوع 17: الأمن والأماكن العامة.

الموضوع 18: حركات السلام والتغيرات السياسية. الموضوع 19: السلام السيبراني.

الموضوع 20: المواطنة من أجل السلام.

الناس الذين يرغبون في تنظيم دورات بشأن بعض الموضوعات المقترحة، أو المواضيع الأخرى التي تربط الجغرافية والسلام، يطلب منهم تقديم مقترحاتهم إلى اللجنة العلمية عن طريق إرسال البريد الإلكتروني مع شرح مختصر (250 كلمة، متضمنة العنوان) باللغة الإنجليزية أو الإسبانية إلى elena.dellagnese@unimib.it.

ستقدم جلسة واحدة أو أكثر “1ساعة 40دقيقة” فاصل الوقت لكل منها. ويمكن تنظيمها في جلسات لتقديم الأوراق (4 أو 5 ورقات في كل جلسة)، وموائد مستديرة، وحلقات نقاش، ومحاضرات مع متحدثين مدعوين ومناقشين، “مؤلف يلتقي النقاد” لمناقشة كتاب، وأشرطة فيديو وغيرها من العروض المرئية أو الفنية.

الموعد النهائي لتقديم مقترحات جلسة هو 15 سبتمبر، 2016م. وسوف يتم اتخاذ قرارات القبول في 1 أكتوبر 2016م. وسيتم حينئذ توجيه الدعوات لتقديم الأوراق، مع نشر القائمة النهائية للموضوعات والجلسات المقبولة.

الموعد النهائي لتقديم الملخصات (250 كلمة باللغة الإنجليزية أو باللغة الإسبانية) للأوراق هو 1 ديسمبر، حيث سيتم اتخاذ القرارات في 15 ديسمبر .

التسجيل والجدول الزمني

تم إبقاء رسوم التسجيل عند الحد الأدنى الممكن، وذلك لتشجيع أوسع مشاركة ممكنة.

التسجيل المنتظم

 

قبل 31 يناير 2017م

 تسجيل متأخر
الرسوم العادية

200$

250$

الطلاب، طلاب الدكتوراه،باحثين دون أجر، باحثين متقاعدين

100$

150$

عشاء اجتماعي في 24 إبريل

25$

30$

تدفع الرسوم بالدولار الأمريكي.

 

 

سيتم فتح التسجيل في 15 ديسمبر 2016م، وسيغلق تسجيل الطيور المبكر في 31 يناير 2017م.

الإقامة:

يقوم المشاركون بترتيب ودفع رسوم سفرهم وإقامتهم بأنفسهم.

وسيتم تقديم قائمة بالفنادق في نطاقات سعرية مختلفة.

دعوة للمشاركة: اجتماع لجنة ديناميات الأماكن الاقتصادية:

اجتماع لجنة ديناميات الأماكن الاقتصادية

شمال بالمرستون، نيوزيلندا

الدعوة الأولى لتقديم أوراق

الموضوع: جغرافيات الموارد الجديدة

الزمان: 22-24 نوفمبر 2016م

المكان: جامعة ماسي، شمال بالمرستون، نيوزيلندا

تواريخ مهمة:

1 يوليو – فتح التسجيل
1 أغسطس – دعوة ثانية للأوراق والملخصات
1 سبتمبر – إقفال تسجيل الطيور المغردة
31 أكتوبر- إغلاق التسجيل للمتحدثين –  خيار التسجيل المتأخر للحضور
24-22 نوفمبر- المؤتمر
لمزيد من التفاصيل وغيرها من المعلومات يرجى الاتصال ب:

البروفيسور مايكل روش
الكلية  الشعبية للبيئة والتخطيط
جامعة ماسي، بالمرستون نورث، نيوزيلاندا
m.m.roche@massey.ac.nz

يرجى ارسال ورقة العناوين والملخصات إلى m.m.roche@massey.ac.nz:

العنوان
المؤلف (أو المؤلفين)، والانتماء
عنوان البريد الإلكتروني
الملخص – 200 كلمة كحد أقصى من فضلك.

المزيد من المعلومات:

عقد الاجتماع الأخير للجنة التي ستعقد في نيوزيلندا في أوكلاند في عام 2006م قبل المؤتمر الإقليمي للاتحاد الجغرافي الدولي في بريسبان. لعدد من الأسباب حان الوقت للجنة لعقد اجتماع آخر في نيوزيلندا. وقد علق بعض المراقبين أن “هناك الآن اثنين من نيوزيلندا – أوكلاند والباقي”. وبالتالي هذا اللقاء الذي سيعقد في مدينة محافظة شمال بالمرستون، موطن جامعة ماسي، التي أنشئت أصلا باعتبارها الكلية الزراعية، فهي تقدم نفسها بشكل جيد خاصة لموضوع المؤتمر “جغرافيات الموارد الجديدة”. نيوزيلندا هي من نواح كثيرة لا تزال اقتصاد متخصص في التصدير، وفي منتصف عام 2016م تعثرت بشدة طفرة الألبان التي حافظت على قطاع التصدير لعدة سنوات. وبالتالي من المرجح أن يتزامن لقاء اللجنة مع بعض المناقشات الجدية للسياسة الوطنية حول المسار المستقبلي لصناعة الألبان (سلطة الألبان- منتج أواخر القرن 19 – أو القيمة المضافة)، والدعوة المستمرة طويلا لترشيد صناعة تجهيز اللحوم، و المكان في المستقبل لمجموعة من الصادرات الأولية غير التقليدية (مثل عسل مانوكا) جنبا إلى جنب مع خطر التبعية الجديدة للسوق الصينية. كل هذا يحدث في سياق آخر، حيث تعد نيوزيلندا واحدة من أطول تجارب التشغيل الليبرالية الجديدة التي يعود تاريخها إلى منتصف الثمانينات من القرن العشرين. كما سيتيح الاجتماع أيضا فرصة لاستخلاص المعلومات عن مشروع الاقتصادات البيولوجية، وهو مشروع ممول من الخارج يبحث عن مصادر جديدة للقيمة الريفية والتجريب في نيوزيلندا (انظر العدد الخاص من جغرافي نيوزيلندا – المجلد 69 (3) 2013م)، مقدمة ل’مشروع أسواق أوسع وإنذار من ‘الاقتصاد الأزرق” كجزء من تحديات البحار المستدامة للبحار وتحدي العلوم الطبيعية الوطنية. وهذا العنصر الأخير يعد انطلاقة مفيدة جدا لاجتماع لجنة التحولات الساحلية في نيو هافن كونيكتيكت في عام 2017م.

سوف تتضمن الرحلات الميدانية المحتملة المرتبطة بالاجتماع زيارة خليج هواكس – إقليم البستنة وزراعة الكروم وأكثر من ذلك محليا، الفرصة لزيارة الفونتيرا ومحور FoodHQ ومقرها في المنطقة المتاخمة لحرم الجامعة.

ولهذا فإن عروض المواد الغذائية والألياف، والزراعة، وصيد الأسماك، وزراعة الكروم، والغابات مرحب بها، وبالمثل الأعمال البحثية الأخرى التي تعكس وضع الغذاء والألياف في إطار العولمة أو الحكم. الأوراق التي تساهم بطرق أخرى في مسار أبحاث اللجنة هي أيضا موضع ترحيب.