الاتحاد الجغرافي الدولي يعلن لجنة جديدة للدراسات الأفريقية

في اجتماع اللجنة التنفيذية الذي عقدته مؤخرا في كيبيك بكندا، وافق الاتحاد على إنشاء لجنة جديدة معنية بالدراسات الأفريقية. والهدف من ذلك هو تعزيز التواصل وتطوير التعليم والبحث في جميع جوانب الجغرافيا الأفريقية. ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات من الدكتور إنوسنت مويو على: minnoxa@yahoo.com

وحتى الآن، كانت أفريقيا ممثلة تمثيلا ناقصا في الاتحاد الجغرافي الدولي. وهذا التمثيل الناقص يترجم إلى الفشل في التعامل مع التحديات الجغرافية التي تميز أفريقيا والقارة، والتي قد تحتاج إلى منظورات جغرافية و / أو تدخلات ومناقشات من منظور أفريقي ومن جانب أفريقيين وجغرافيين في القارة الأفريقية. فعلى سبيل المثال، لا يوجد في الوقت الحاضر سوى تركيز محدود أو لا يركز على الإطلاق على مسائل ومشاكل بيئية خاصة بأفريقيا، ومناقشات ومشاكل جيوسياسية وتشكيلات وإعادة تشكيل تتعلق بأفريقيا، والهجرة، والتنمية والتكامل الإقليمي، وأفريقيا في الخيال العالمي و مسارات التنمية. ومن الأمثلة الأخرى على أوجه القصور في هذا الصدد أفريقيا والاقتصاد العالمي ومكان أفريقيا ودورها في مبادرات مثل بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا – وهي رابطة للبلدان التي تعتبر اقتصادات ناشئة) أو أصوات وأفكار أفريقية مستمدة من المنح الدراسية الأفريقية الأفريقية بشأن تعهدات دولية هامة مثل مؤتمر الأطراف العامل كاجتماع للأطراف في بروتوكول كيوتو (اتفاقية التنوع البيولوجي 12) والاتفاقية الإطارية المتعلقة بتغير المناخ ذات الصلة. وبالتالي، فإن تشكيل لجنة أفريقيا المذكورة لا يستهدف فقط سد هذه الفجوة، وإنما يهدف أيضا إلى إبراز القضايا والتحديات التي تواجه أفريقيا بطريقة مباشرة ومباشرة. وفي حين أن أفريقيا جزء من المجتمع العالمي، فإنها لا تزال تواجه، ولا تزال تواجه، عددا كبيرا من المشاكل المحددة والفريدة للقارة. وأحد طرق التعامل مع ذلك، هو إنشاء هيئة أكاديمية محددة تعالج المشاكل والقضايا. وهذا هو أساس هذا الاقتراح الداعي إلى إنشاء لجنة أفريقيا داخل الاتحاد البرلماني الدولي. وعلاوة على ذلك، فإن إشراك العلماء الأفارقة والأفارقة من خلال مثل هذه اللجنة المتفانية سوف تزيد / تحفز المشاركة والعضوية من القارة. وهذا ما يفتقر إليه على مر السنين. وستشجع لجنة المراجعة أيضا الأفارقة والباحثين على أساس القارة على المطالبة بملكية العلماء وحفزهم على المشاركة في الاتحاد. ويبدو أن الوضع الحالي يحفز مشاعر التهميش من جانب هؤلاء العلماء. كما تعد اللجنة بأنها خطوة نحو إنشاء وسيلة منهجية لتعزيز الممارسة والانضباط على المستوى الوطني والإقليمي والمحلي – على سبيل المثال. في المدارس والمؤسسات والرابطات في جميع أنحاء القارة الأفريقية. ويضمن إنشاء لجنة مراجعة الحسابات في الاتحاد البرلماني الدولي أيضا وجود فريق أساسي من الأعضاء المكرسين لتعزيز وتكثيف قضية الاتحاد في القارة الأفريقية

بواسطة الاتحاد الجغرافي الدولي | 16 May، 2017 | الاخبار