بيان صحفي عن جائزة مؤسسة فولفو البيئية، 21 أكتوبر 2013م

بيان صحفي عن جائزة  مؤسسة فولفو البيئية، 21 أكتوبر 2013م:

عالم مناخ وجليد صيني يحصل على جائزة فولفو للبيئة:

     تم منح الدكتور تشين داه عالم المناخ والجليد الصيني جائزة فولفو للبيئة لهذا العام. الفائز بالجائزة هو المساهم الرئيسي في تقرير التقييم الخامس من مجموعة الأمم المتحدة للمناخ (IPPC)، الذي تضمن في قسمه الأول، “أسس العلوم الفيزيائية “، والذي تم إصداره في شهر سبتمبر. وقد جذب اهتماما واسعا العام الماضي مع تقرير حول كيفية أن تغير المناخ يمكن أن يؤدي إلى ظواهر الطقس الأكثر تطرفا.
     كان للدكتور تشين داه دوراً قيادياً في تقرير خاص العام الماضي من IPCC عن الأحداث المتطرفة والكوارث. وكان هذا التقرير الأول يهدف إلى علميا إظهار ما كان كثيرون يعتبرنه أمر مشكوك فيه، من أن الطقس المتطرف والظواهر المناخية أصبحت أكثر تواترا خلال السنوات ال 50 الماضية. اكتسبت النتائج رواجاً واسعاً نظرا لأنها أظهرت علاقة واضحة بين تغير المناخ وفترات من الظروف القاسية، مثل الجفاف وموجات الحرارة الممتدة، ولكن أيضا عواصف وأمطار غزيرة في مناطق أخرى. وأطلقت لجنة تحكيم جائزة شركة فولفو البيئية الشرفية في حيثياتها على التقرير “تغير قواعد اللعبة”.
     وعلى حد قول لجنة التحكيم، “أظهر التقرير للمرة الأولى وجود صلة واضحة بين تغير المناخ والعديد من الأحداث المناخية المتطرفة، وهي مسألة ذات أهمية مباشرة لرفاهية الإنسان في أجزاء كثيرة من العالم”.
     الدكتور تشين هو أيضا خبير بارز حول الغلاف الجليدي في وسط آسيا العليا وأهميته . الغلاف الجليدي هي أحد المكونات الرئيسية لنظام مناخ الأرض، المتكون من الثلوج، والأنهار والبحيرات الثلجية، والثلاجات، والأرفف الثلجية والأرض المتجمدة، خاصة الأنهار الجليدية التي كان لها تأثيرات مهمة على موارد المياه والنظم الإيكولوجية لأكثر من ملياري شخص في آسيا.
     قاد الدكتور تشين بنفسه العديد من البعثات العلمية إلى جبال الهيمالايا، وانخرط أيضا في رحلات إلى القارة القطبية الجنوبية.
– ليس هناك شك في أن جزءا كبيرا من الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا سريعة الزوال. لكن واحدة من مجالات البحث التي سنتطرق إليها هي مسألة ما إذا كان الغطاء الجليدي في غرينلاند مستقر أم لا؟. وكذلك، فإن المخاطر الأكثر تطرفاً الممكنة الحدوث مثل الجفاف والفيضانات والعواصف، يقول الدكتور تشين.
     يأمل الدكتور تشين دا ه أن الأدلة العلمية في تقرير التقييم الخامس لمجموعة الأمم المتحدة حول المناخ سوف تكون كافية لتؤدي إلى انفراجة في المفاوضات بشأن المناخ العالمي.
– هناك تطور سريع مشجع في النماذج المناخية. ونحن نشهد الآن تناقضات أصغر بكثير بين التكهنات، وما نلاحظه في شكل درجات الحرارة وتركيز ثاني أكسيد الكربون. أملي هو أن الأدلة العلمية ستدفع الناس في جميع أنحاء العالم للعمل معا للحد من الانبعاثات، يقول الدكتور تشين.
     الدكتور تشين داه هو عالم في جيولوجيا الجليد في بيئات المناطق الباردة والجافة من معهد الهندسة في لانتشو، بالصين، والرئيس المشارك لمجموعة عمل 1، IPCC، ضمن فريق العمل الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ. ترأس سابقا إدارة الأرصاد الجوية الصينية. وقد نشر الدكتور تشين أكثر من 170 مقالة علمية في اللغة الإنجليزية و230 في الماندرين.
     لمزيد من المعلومات حول جائزة فولفو للبيئة والفائز بجائزة هذا العام، يرجى الاتصال برئيس جائزة لجنة تحكيم فولفو البيئية البروفسور ويل ستيفن، مدرسة فنر للبيئة والمجتمع، الجامعة الوطنية الأسترالية، البريد الإلكتروني: will.steffen @ anu.edu.au هاتف: +61-447-980-495 أو
رئيس لجنة جائزة فولفو العلمية للبيئة، أستاذ كارل فولك، معهد باير، الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، البريد الإلكتروني: carl.folke @ beijer.kva.se هاتف: + 673 46 8 95 00
     تأسست جائزة فولفوللبيئة في عام 1988م وأصبحت واحدة من الجوائز البيئية المرموقة في العالم. يتم منحها سنويا للأشخاص الذين قدموا اكتشافات علمية متميزة في مجال البيئة والتنمية المستدامة. وتتألف الجائزة من شهادة ومجسم زجاجي، و مبلغ نقدي مقداره 1.5 مليون كرونة سويدية، والتي قدمت في حفل في ستوكهولم في 26 نوفمبر 2013م.
لمزيد من المعلومات حول جائزة فولفو للبيئة : www.environment – prize.com