المملكة العربية السعودية

الجمعية الجغرافية السعودية

المجلة العربية لنظم المعلومات الجغرافية

التحليل المكاني لتوزيع الخدمات العامة وتحديد الاحتياجات التخطيطية: دراسة تطبيقية على مدينة حفر الباطن – المملكة العربية السعودية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية GIS

عدد المشاهدات 265 

د. أشرف أحمد علي عبد الكريم([1])

المجلد (7)، العدد (2)، 1436هـ / 2014

الصفحات: 1 – 64

الملخص:

عنيت هذه الدراسة بتوظيف نظم المعلومات الجغرافية GIS لرصد واقع التوزيع المكاني للخدمات العامة بمدينة حفر الباطن، وتقييمها وفقاً لمعايير وأسس التخطيط الحضري المعتمدة لدى وزارة الشؤون البلدية والقروية بالمملكة العربية السعودية، بهدف تقييم مدى كفاءة وعدالة توزيع الخدمات والمساعدة في دعم اتخاذ القرار التخطيطي، وتحسين مستوى إدارة العملية التخطيطية حتى تستطيع المدينة الوفاء باحتياجات سكانها من الخدمات المختلفة بنوع من العدالة والمساواة، من خلال بعدين واضحين الأول هو البعد المكاني: ويتم فيه توظيف أدوات و أساليب التحليل المكاني والإحصائي في نظم المعلومات الجغرافية من خلال تطبيق مجموعة متنوعة من التحليلات: تحليل صلة الجوار، وتحليل المسافة المعيارية، وتحليل أداة التوزيع الاتجاهي، وتحليل كيرنل، وتحليل مركز المعدل الفعلي، وتحليل نطاق الخدمة، وتحليل مضلعات ثيسن، وتحليل خريطة الملائمة المكانية للخدمات العامة بمدينة حفر الباطن، والبعد الآخر هو البعد الكمي: ويتمثل في تطبيق المعدلات والمعايير التخطيطية الموصي بها من قبل وزارة الشؤون البلدية والقروية في تقييم الوضع الحالي والمستقبلي للخدمات العامة للمدينة.

وقد اتضح من الدراسة أن هناك فوارق مكانية بارزة في التوزيع الجغرافي الحالي للخدمات العامة بمدينة حفر الباطن، حيث اتضح من دراسة معامل التركز الموقعي أن أحياء العزيزية، وأبو موسى الأشعري، والمحمدية، والبلدية، والخالدية استحوذت على أعلى نسبة للتركز الموقعي لفئات الخدمات العامة في الفئة من 6:1، حيث حققت هذه الأحياء نسبة تركز تفوق باقي أحياء المدينة في ست فئات للخدمات العامة، وهذا يعنى أن هذه الأحياء حققت أكثر من نصيبها المتعادل من الخدمات العامة، في حين أكثر من 40 % من أحياء المدينة لم تحصل سوى على فئة واحدة من الفئات الخدمات العامة, ونحو 25 % من الأحياء لم تحقق أي نسبة تركز لفئات الخدمات العامة بالمدينة، و كشفت الدراسة عن التباعد المكاني لنطاق الخدمات العامة بمدينة حفر الباطن حيث أن هناك أكثر من 78 % من جملة أحياء المدينة تبعد مكانياً عن الخدمات الصحية، ونحو 45 % من أحياء  المدينة تبعد مكانياً عن الخدمات التعليمية، ونحو 39 % من الأحياء تبعد مكانياً عن الخدمات الدينية، ونحو 90 % من الأحياء تبعد مكانياً عن الخدمات الرياضية، ونحو 75 % من الأحياء تبعد مكانياً عن الخدمات الترفيهية، ومن ثم يجب إعادة النظر في التوزيع الحالي للخدمات العامة، كما اتضح من الدراسة بأن هناك عجز في الخدمات العامة طبقاً للمعدلات التخطيطية ويتحدد هذا العجز في الوضع الراهن، بالحاجة إلى إنشاء مائة وثمانون خدمة عامة تتوزع ما بين التعليمي، والصحي والديني، والأمني، والترفيهي، والرياضي، وتحتاج هذه الخدمات إلى نحو أربعة مئة وأربعة عشر هكتار من الأراضي لسد الاحتياج الحالي، أما فيما يخص الاحتياجات المستقبلية، فقد أوضحت الدراسة أن المدينة بحاجة إلى إنشاء أربعة مئة وأربعة خدمة عامة، تحتاج هذه الخدمات إلى نحو ثلاث مائة وخمسة هكتار من الأراضي لسد الاحتياج المستقبلي.

الكلمات الدالة: التحليل المكاني، الملائمة المكانية، الاحتياجات التخطيطية، الأبعاد المكانية والكمية، الاحتياجات المستقبلية، معامل التركز الموقعي، تحليل صلة الجوار، تحليل المسافة المعيارية، تحليل أداة التوزيع الاتجاهي، وتحليل كيرنل، وتحليل مركز المعدل الفعلي، وتحليل الحرم، وتحليل مضلعات ثيسن.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) خبير التخطيط الحضرى ونظم المعلومات الجغرافية بوزارة الإسكان بالرياض- المملكة العربية السعودية.

الإعلان في المجلة

مواقع تهمك

أرشيف الاعداد