المملكة العربية السعودية

الجمعية الجغرافية السعودية

المجلة العربية لنظم المعلومات الجغرافية

تأثير الأنشطة البشرية على الغطاء النباتي في مدينة مكة المكرمة باستخدام تقنيتي الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية

عدد المشاهدات 98 

المؤلف: د. بسمة بنت سلامة الرحيلي*

المجلد (10)، العدد (2)، 1439هـ / 2017

الصفحات: 1 – 40

الملخص:

تؤثر الأنشطة البشرية على الغطاء النباتي في مدينة مكة المكرمة, بطريقة إيجابية أحياناً وسلبية في أحيان أخرى, مما يؤدي إلى زيادة الغطاء النباتي في المدينة أو تدهوره. لذلك سعت هذه الدراسة إلى التعرف على مقدار التغير في تغطية وكثافة الغطاء النباتي في مدينة مكة المكرمة, مع الكشف عن الأنشطة البشرية المؤثرة على الغطاء النباتي، وتوضيح أكثر الأماكن التي تأثر فيها الغطاء النباتي بالأنشطة البشرية, وتحديد الآثار الإيجابية والسلبية للأنشطة البشرية على الغطاء النباتي, مستعينة في ذلك بتقنيتي الاستشعار عن بعد Remote sensing، ونظم المعلومات الجغرافية Geographic Information System (GIS). ولأجل ذلك تم الحصول على مرئيتين لعامي 2004م و 2015م، ملتقطة بواسطة القمر الصناعي SPOT-5, وبيانات أمانة العاصمة المقدسة. بعد ذلك خضعت جميع بيانات الدراسة للتحليل باستخدام مؤشر Optimized soil-adjusted vegetation index (OSAVI).  وقد بينت النتائج أن منطقة الدراسة تعاني من فقر في غطائها النباتي، حيث بلغ معدل OSAVI نحو 0,080 في عام 2004م, في حين بلغ 0,005 في عام 2015م.  كما وجد أن نحو 12,80٪ من إجمالي مساحة المدينة في عام 2004م مغطى بنباتات مزروعة وطبيعية, في حين أن أكثر من 87٪ من إجمالي مساحة المدينة خالي من النباتات. أما في عام 2015م فقد انحسرت رقعة الغطاء النباتي بحيث لم تتجاوز نسبتها 4,65٪ من إجمالي مساحة المدينة. كما اتضح انخفاض مساحة تغطية النباتات الكثيفة والكثيفة جداً والمتوسطة, إذ لم تتجاوز نسبتها 1٪ من إجمالي مساحة المدينة. وتوصلت الدراسة إلى أن أكثر الأنشطة البشرية التي ساهمت في التأثير على الغطاء النباتي كان التوسع العمراني, حيث زادت نسبة مساحة المعمور أو المنشآت من مبانٍ Built up  من 25,53٪ من إجمالي مساحة المدينة في عام 2004م إلى 32,13٪ من إجمالي مساحة المدينة في عام 2015م.  كما تبين أن لإنشاء سدود حجز مياه الأمطار وعبَّارات تصريف مياه السيول في بعض أودية مكة المكرمة, دورٌ إيجابي في زيادة كثافة الغطاء النباتي فيها. في حين كان لإنشاء الطرق دور سلبي، حيث ساهمت في انحسار رقعة النباتات في المدينة. كما وجد أن أكثر الخدمات تأثيراً في الغطاء النباتي هي محلات تشليح السيارات، والورش، والمصانع. ومما اتضح أيضاً عدم تأثير حرفتي الزراعة والرعي على الغطاء النباتي في مكة المكرمة. وأوصت الدراسة في نهايتها بضرورة المحافظة على الغطاء النباتي وحمايته من تعدي بعض الأنشطة البشرية مثل التوسع العمراني وإنشاء الطرق.

كلمات رئيسية: الغطاء النباتي, الأنشطة البشرية, مؤشرOSAVI, التوسع العمراني, الاستشعار عن بعد, نظم المعلومات الجغرافية.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* أستاذ مساعد, تخصص جغرافيا طبيعية واستشعار عن بعد, كلية العلوم الاجتماعية, قسم الجغرافيا, جامعة أم القرى, مكة الكرمة، E-Mail: basma122000@yahoo.com.

الإعلان في المجلة

مواقع تهمك

أرشيف الاعداد